الاتحاد الكاميروني يتهم الكاف بالحصول على رشوة لحرمانه من نهائيات 2019

ارتفاع وتيرة التصعيد بين الكاميرونيين والاتحاد الإفريقي.

الاتحاد الكاميروني يتهم الكاف بالحصول على رشوة لحرمانه من نهائيات 2019

Echorouk Sport
الاتحاد الكاميروني يتهم الكاف بالحصول على رشوة لحرمانه من نهائيات 2019

ارتفعت وتيرة التصعيد بين الاتحاد الكاميروني لكرة القدم والاتحاد الإفريقي برئاسة أحمد أحمد، ولم يقف الأمر عند حدود التصريحات اللاذعة والانتقادات الشديدة، بل تعدي ذلك إلى الاتهام صراحة بحصول رئيس الاتحاد الإفريقي علي رشوة لسحب تنظيم نهائيات القارة من بلاد الأسود إلي المغرب.

وقد ترجم هذا الكلام رئيس اتحاد الكرة الكاميروني تومبي أروكو سيديكي الذي فجر مفاجأة بقوله أن جهات خفّية منحت رئيس "الكاف" رشوة، نظير تنظيم نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 في بلادها عوضا عن الكاميرون.

وأوضح تومبي أروكو سيديكي أنه أثناء حضوره ندوة "الكاف" المنعقدة أواخر الشهر الماضي بِالمغرب، اقتربت منه بعض الشخصيات الرياضية وأخبرته بِأن بلدا قدّم رشوة لـ"الكاف"، من أجل تجريد الكاميرون من حق تنظيم نهائيات 2019، والاستئثار باحتضان البطولة.

وأضاف في تصريحات إذاعية محلية أنه حاول - آنذاك – نفي هذا الكلام، لكن مع مرور الوقت بدأ يشعر أن ما أُخبر به في ندوة "الكاف" يوشك أن يتجسّد على أرض الواقع.

في نفس الوقت، كشفت مصادر صحفية في الكاميرون عن أن رئيس اتحاد الكرة المغربي فوزي لقجع قد ساند ملف ترشح أحمد أحمد لِرئاسة "الكاف" في مارس الماضي، وقد نسج فيما بعد علاقة صداقة قوية معه مبنية على تبادل المصالح. كما دخل في خلافات حادّة مع الكاميروني عيسى حياتو أواخر عام 2014، بعد انسحاب المغرب من تنظيم كأس أمم إفريقيا 2015، بِمزاعم تفشي فيروس "إيبولا". فضلا عن ذلك جرّدت "الكاف" - نسخة عيسى حياتو - مدغشقر (موطن أحمد أحمد) من حق تنظيم "كان" الأشبال 2017 ومنحته إلى الغابون، بِحجّة عدم استعداد البلد لاحتضان البطولة، وهو ما قوّى "تحالف" أحمد أحمد مع لقجع.

وكان رئيس الاتحاد الإفريقي السابق عيسى حياتو وجه انتقادات لخلفه أحمد أحمد، على خلفية تصريحات حول عدم جاهزية الكاميرون لاستضافة نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2019.. وقال في تصريح لإذاعة فرنسا الدولية "يجب أن يأتي أولا للملاحظة قبل أن يقول (أحمد) ما قاله. في الوقت الحالي، الكاميرون تملك 5 ملاعب، ونحن لا نتكلم عن الملاعب التي تقوم ببنائها. لا أحد يمكنه القول أنها لم تفعل شيئا".

وأضاف "يمكننا أن نحصي عددا من البلدان التي لديها ما لدينا هنا. نحن متقدمون. (أحمد) ليس مضطرا لفعل ما فعله، لكنه مطالب بالبقاء قريبا من المنطق والقانون .. حتى الوقت الذي نتكلم فيه، لا تزال أمامنا سنتان، لا يمكن أن نحكم على فشل الكاميرون في تنظيم أمم افريقيا قبل عامين (من موعدها) ويجب الانتظار حتي يحين الوقت".

القراءة من المصدر

شارك بتعليقك